مساحة اعلانية

آخر المواضيع

بحث عن العقيدة الصحيحة و أركانها

 

بحث عن العقيدة الصحيحة و أركانها

  • نغوص اليوم في بحث عن العقيدة الاسلامية واركانها ومبادئها الأساسية التي تقوم عليها، إذ أنها تُهدي كل مضطر ولاجئ وملهوف.
  • فتنجده من ضلاله وتحتضنه في مُتسعها ورحابها الواسع، فإن في الإسلام حلاوة وجمال لا يراه إلا كل من يتعمق في تلك الأمور الإيمانية البحتة البعيدة عن المصالح والمتطلبات الدنياوية فيفوز بثواب الدنيا وخلود الآخرة في الجنة.


  • حيث الرحاب الطيب والعيش الهنيء، حيث إن العقيدة الإسلامية هي من الثوابت التي تجعل المؤمن يُجزم بقلبه وعقله وحواسه بالإسلام.
  • بالإضافة إلى الإقرار بربوبية المولى عزز وجلّ فلا تشوبه في عقله أو نفسه شائبة إزاء أي من أوامر الله تعالى أو الأنبياء والرُسل مع اليقين التام بيوم القيامة وقدر خيره وشره، وقدسيه الأسماء التي سمى الله تعالى بها ذاته.
  • فلا يُخالج المرء شك في كل تلك المبادئ التي يتشكل بها إيمانه، فهي الثوابت التي لا يحيد عنها المرء،هذا ما نستعرضه في بحثنا عبر موسوعة، فتابعونا.

مقدمة عن العقيدة الإسلامية

  • قد يتساءل المرء عن السبب وراء تناول هذا البحث قضية العقيدة الإسلامية، فهي من وجهة نظره فطرية، إلا أنه في الواقع لابد للمسلم أن يُغزي حماسه لديانته وحبه لها لكي يُزيد ورعه وتقوته وإيمانه بالله، فإن المسلم عليه أن يُجدد إسلامه يميًا بأن يقول ” أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمد رسول الله”.
  • فما بالكم بالعقيدة الإيمانية الداخلية التي تكبر بداخل المرء يوميًا؛ فإنها مثل النبتة التي في حاجة إلى الماء لكي تنمو وتترعرع.
  • ولاسيما وأن العقيدة هي عقد الإيمان أي الربط والشد على اعتناق الديانة، والإيمان المُطلق بها وقدسية مُقدساتها، والالتزام بأركان إيمانها، والبُعد عن النواهي التي ��مرنا المولى عز وجلّ بالانتهاء عنها، فما أجمل أن يُجدد المسلم نيته وعقده النية على الإيمان بالله وملائكته وكتبه ورسله في كل آن وكل حين.

تعريف العقيدة الإسلامية

تُعرف العقيدة في المعاجم والكتب والمراجع العلمية في اللغة واصطلاحًا؛ فقد جاء في مفهوم العقيدة أنه المفهوم الذي يعقد كل مسلم الإيمان ويتمسك به وألا يشوّبه في نفسه الشك، وأن يملأ به قلبه وعقله ووجدانه فلا يجد فيه شك ولا يدّب إلى قلبه وعقله المخاوف.

تعريف العقيدة لغةً

  • تُعرّف العقيدة الإسلامية في اللغة بأنها؛ المصدر من الفعل اعتقد، وجاءت من كلمة العَقد، الذي يعني الربط أو الربط بقوة وشده، فيما يُطلق مصطلح العقد على الشراء والبيع والنكاح واليمين، ويرجع السبب في هذا إلى ارتباط تلك الأمر في الإسلام بالعقد في العُرف والشرع.
  •  تُشتق  كلمة العقيدة الإسلامية من كلمة عقد، أي ربط بشدة؛ فيما يرى الشيخ الشعراوي أن العقيدة هي عبارة أن يعقد المرء الإيمان وأن يربطه في قلبه.
  • جاءت كلمة العقيدة في المعاجم العربية بمعانٍ عديدة، واشارت في إجماع منها على توافر شرطٍ أساسي وهو؛ أن يحضر قلب المرء أثناء عقد النية على الإيمان بالله تعالى فقد ورد في قول الله عز وجلّ في سورة المائدة في الآية الأولى” يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَوْفُوا بِالْعُقُودِ ۚ “.
  • كما جاء مصطلح العقيدة الإسلامية في آيات الذِكر الحكيم في قول الله تعالى في سورة المائدة الآية 89 ” لَا يُؤَاخِذُكُمُ اللَّهُ بِاللَّغْوِ فِي أَيْمَانِكُمْ وَلَٰكِن يُؤَاخِذُكُم بِمَا عَقَّدتُّمُ الْأَيْمَانَ ۖ “.

تعريف العقيدة اصطلاحًا

  • تُعرّف العقيدة كاصطلاح بأنها عبارة عن ما يُعقد عليه القلب ويُجزِم به وذلك بعلاقته بالدين الحنيف وإيمانه بهذا المذهب، فلا يدخل إلى قلبه الشك؛ بل يُصبح مبدئه الأول هو اليقين.
  • فيما أن الإيمان عبارة عن الإيمان بالمذهب والعقيدة؛ حيث يؤمن المرء بقلبه ويُجزم به فلا يُخالجه الشك في دينه أو معتقده، فهذا النوع من الإيمان هو الذي يتفق فيه مشاعر الإنسان وعقله.
  • جاء في مصطلح العقيدة بأنه يرمز إلى الاعتقاد الذي لا يُخالف العقيدة الثابتة، على ألا يُخالج المسلم أي الشك في إيمانه، كما يعتبر الإيمان بالله هو حقيقية ثابتة راسخة بإيمان عميق حتى يتسنى له الحصول على رضا الله ورضوانه.
  • فإن المبدأ الأساسي للعقيدة يتمثل في مبدأ التصديق والجزم؛ بعدد من الأمور من بينها أن؛ الله تعالى لا إله إلا هو وحده لا شريك له فهو الخالق البارئ، فهو  يُحيي ويُميت.

العقيدة الصحيحة و أركانها

” ما هي العقيدة الصحيحة ؟” وكيف يتسنى للمرء أن يتبعها ؟”، هذا ما يطرحه عقل المسلم ن تساؤلات يومية، فيتدبر في الكون ويُبعثر في طيات نفسه وأوراقه الداخلية، باحُثًا عن سُبل التمسك بالحقيقة وإدراك الحقيقة الإيمانية التي لابد أن يعقد ويجزم ويتمسك ويربط فيها المسلم على إيمانه بمبادئ الإسلام السامية والرفيعة التي فرضها الله تعالى لكي ينل الإنسان السعادة والاستقرار في حياته الدنيا وثواب الآخرة، فما هي أركان ومبادئ العقيدة الإسلامية.

مبادئ العقيدة الإسلامية

إن المبادئ الإسلامية هي التي تكمّن في أن يؤمن الإنسان بعدد من الأمور التي تتمثل فيما يلي:

  • الإيمان باليوم الآخر
  • الإيمان بالملائكة أجمع
  • الإيمان بالرسل والأنبياء
  • الإيمان بالقدر خيره وشره
  • الإيمان بالله وأسماءه الحُسنى

خصائص العقيدة الإسلامية

تتعدد خصائص العقيدة الإسلامية مُتجسده فيما يلي:

  • التسليم لله والرسول صلى الله عليه وسلم.
  • مما يُدعم مبدأ الثبات والاستقرار والبقاء الذي يحفظ المسلم من مخاطر تقلبات الدهر.
  • اتباع تعاليم المولى عز وجلّ والانتهاء عن نواهيه، والرجوع إلى السنة النبوية الشريفة وكتاب الله.
  • تُجسد العقيدة الإسلامية اتفاقًا كبيرًا مع ما تميل إليه الفطرة السليمة.
  • وضوح تعاليم الإسلام الحنيف، وبيان الأحكام التي وردت فيه وما تُشير إليه من أحكام.

خاتمة بحث عن العقيدة الصحيحة واركانها

  • إن العقيدة الإسلامية يجد فيها المسلم راحته واستقرار سريرته وأمانه النفسي والعقلي، واتكائه على عون الله وسنده.
  • إذ تقوم العقيدة على عقد النية بالإيمان والتمسك به بعيدًا عن كل زيف وشك قد يُخالج نفس المؤمن، بل يُجب كل هذا بعيدًا ويترك اليقين يشغل حيزًا ومتسعًا كبيرًا في قلبه؛ هذا هو تعريف الإيمان.
  • فإن المرء لا يشعر بالأمان ولا يجد ملاذه إلا في حالة إذا ما استقر وشعر بالراحة في رحاب الإيمان والتصديق بالمولى عز وجلّ.
  • فما أجمل أن يؤمن بالله واليوم الآخر وأن يتوكل على المولى ويفوضه في أمره، فهذه هي الديانة الإسلامية السمحة التي تدعو إلى اللين وتنبذ العنف وتدعو للحق والحب والعطاء من خلال الإيمان بأركان الإسلام والتسليم.
عرضنا من خلال مقالنا إجابة وافية حول التساؤل الذي راج حول “بحث عن العقيدة الصحيحة و أركانها “، واختصينا بالذكر في شرح الأنواع العقيدة الإسلامية ومبادئها ومفهومها في اللغة والاصطلاح ولاسيما وقد سلطنا الضوء على الأركان الإيمانية الأساسية التي يهنئ المسلم بالتمسُك بها والتحلي بها.

الكــاتــب

جميع الحقوق محفوظة لــ المجتمع التعليمي