google-site-verification=5TWrJf_JkHcNmMh_PuBGWRwMXA0dALsaEAjNPJYGMlU الفرق بين التلقيح الذاتي والخلطي

مساحة اعلانية

آخر المواضيع

الفرق بين التلقيح الذاتي والخلطي

 

الفرق بين التلقيح الذاتي والخلطي

نتحدث في مقال اليوم عن الفرق بين التلقيح الذاتي والخلطي  كما نسرد أهمية وتعريف التلقيح الخلطي والتلقيح الذاتي، كل هذا في السطور التالية.

  • يتساءل طلاب الشعبة العلمية عن الفرق بين التلقيح الذاتي والخلطي، ويأتي الفرق من خلال أن التلقيح الذاتي هو تكاثر النباتات بشكل داخلي، حيث يكون لدي النباتات حبوب لقاح أنثوية وذكورية وتقوم بتلقيح نفسها، وبذلك تتم عملية التكاثر والتلقيح الذاتي.
  • أما التلقيح الخلطي هو تكاثر نتيجة اختلاط لقاح الأنثى مع لقاح الذكر وانتقاله من الزهرة بواسطة الرياح.


معنى التلقيح الخلطي

نستعرض في تلك الفقرة معني التلقيح الخلطي فيما يلي:

  • التلقيح الخلطي، هو تكاثر النباتات عن طريق حبوب اللقاح الأنثوية والذكورية، حيث تنتقل اللقاحات من الأجزاء العلوية من سداة النبات وهو “المتك” إلى الأجزاء العلوية من الخباء وهو “ميسم النبات”، ومن ثم تنقله الرياح إلى نبات أخر للتكاثر.
  • ومن خلال تلك العملية تكون بذور النباتات في حالة قوة، وقادرة علي الإنبات والنمو بشكل صحي.

أهمية التلقيح الخلطي

بعد أن تناولنا الفرق بين التلقيح الذاتي والخلطي في بداية المقال، نستعرض في تلك الفقرة أهمية التلقيح الخلطي بشكل تفصيلي فيما يلي:

  • للتلقيح الخلطي أهمية كبيرة في إنبات زهور جديدة تحمل صفات وراثية وجينات مختلفة، مما ينوع من نسل وشكل النباتات.
  • يجعل التلقيح الخلطي الجيل الجديد من النباتات قادر علي مواجهة الأمراض الموجودة في البيئة، وبذلك تتمتع البذور بحيوية وصلابة.

التلقيح الخلطي في النبات

نتناول في تلك الفقرة التلقيح الخلطي في النبات في السطور التالية.

  • تتم عملية التلقيح الخلطي في النبات من خلال الرياح، فهي العامل المسئول عن نقل اللقاح من الزهرة الذكر إلى الزهرة الأنثي.
  • وتنتج عن تلك العملية بذور تحمل جينات تتصف بالقوة، لهذا نجد أنواع وألوان مختلفة من النباتات.

التلقيح الذاتي هو

نستعرض في تلك الفقرة تعريف التلقيح الذاتي بالإضافة إلى سرد أنواع ذلك النوع من التلقيح، وكل هذا فيما يلي:

  • ينتشر التلقيح الذاتي في النباتات الثنائية التي تحمل لقاحات ذكورية وأنثوية، ويتم التلقيح داخل الزهرة.
  • التلقيح الذاتي، هو أنتقال اللقاح من متك الزهرة إلى الميسم، أو انتقاله إلى فرع آخر من فروع النبات، حيث لا تحتاج تلك الزهور علي دعم خارجي أو لقاح ذكري منقول بواسطة الرياح فهي عكس النباتات الأخرى.
  • ولاحظ الباحثين إن طول المتك والميسم في الزهرة متقارب للغاية، وهذا ما ساعدها علي القيام بعملية التلقيح الذاتي.
  • ويوجد نوعان من التلقيح الذاتي، الأول، وهو تلقيح من نفس الزهرة أي تتم عملية التكاثر من خلال متك الزهرة إلى الميسم.
  • أما النوع الآخر هو تلقيح ذاتي من نفس النبات، وهو انتقال اللقاح من متك الزهور إلى الميسم الموجود في النبات.

شروط التلقيح الذاتي

نتناول شروط التلقيح الذاتي والعيوب التي وجدها الباحثين الناتجة عن تلك العملية، كل هذا داخل تلك الفقرة فيما يلي:

  • تعد شروط التلقيح الذاتي هي أن تحمل الزهرة لقاحات الذكر والأنثي، لكي تتم عملية التكاثر.
  • يتم التلقيح عن طريق انتقال لقاح من متك الزهرة وهو الجزء المحتفظ باللقاحات التذكير، إلى الميسم وهي الجزء الخاص بالتكاثر وبه لقاحات التأنيث.
  • ويشترط أن تتم العملية علي نفس الزهرة أو داخل النبات،ومع ذلك وجد الباحثين إن هناك عيوب في عملية التك��ثر عن طريق التلقيح الذاتي.
  • حيث تُنتج عملية التلقيح الذاتي بذور ليس بها صفات وراثية جديدة، وتحمل الأزهار نفس الجينات، وبناء علي ذلك لا تظهر سلالات مختلفة ومتنوعة الشكل.
  • تتسبب تلك العملية في تقليل مناعة النبات وحدوث ضعف في الصفات، وما يترتب علي ذلك عدم القدرة علي مواجهة الأمراض المنتشرة في البيئة المحيطة.

أهمية التلقيح الذاتي

نتناول في تلك الفقرة أهمية التلقيح الذاتي للنباتات بشكل تفصيلي في السطور التالية.

  • تعد أهمية التلقيح الذاتي هي سرعة تكاثر النباتات وإنتاج زهور جديدة في فترات زمنية قصيرة، وذلك لإنها لا تحتاج إلى لقاحات ذكورية المنقولة بتأثير الرياح مثل باقي الأزهار التي تنتظر الريح المحمل باللقاح لتبدأ عملية التكاثر.
  • في عملية التلقيح الذاتي تتخلص الزهرة من الصفات المتنحية أي الصفات التي تحمل جينات ضعيفة.
  • تظل النباتات محتفظة بسلاستها لمدة أطول، وتبقي صفاتها الوراثية علي صورتها الطبيعة علي عكس ما يحدث في التلقيح الخلطي.

هل يمكن حدوث التلقيح دون إخصاب

تساءل عدد من طلاب الشعبة العلمية عن هل يمكن حدوث التلقيح دون إخصاب في النبات، لهذا نعرض إجابة ذلك السؤال فيما يلي:

  • تعد إجابة سؤال هل يمكن حدوث التلقيح دون إخصاب هي نعم.
  • ويشترط لنجاح عملية التلقيح انتقال لقاح الذكر إلى أعضاء التأنيث الموجودة في ساق الزهرة ووصولها إلى البويضة، لكي تتم عملية التكاثر.

الكــاتــب

جميع الحقوق محفوظة لــ المجتمع التعليمي