مساحة اعلانية

آخر المواضيع

ضوابط لإدارة حالات «كورونا» في المنشآت التعليمية بدبي

 

ضوابط لإدارة حالات «كورونا» في المنشآت التعليمية بدبي

 

حددت هيئة الصحة في دبي ضوابط للتعامل مع الحالات المصابة بفيروس كورونا المستجد في المنشآت التعليمية والأكاديمية، من قبل المنشآت الصحة الواقعة بها، من خلال لائحة إرشادية أصدرتها أخيراً.



وأوضحت الهيئة في تعميم وجهته إلى جميع المنشآت الصحية المرخصة من قبلها، في المنشآت التعليمية والأكاديمية، أن الضوابط الجديدة تأتي بغرض تبني أفضل الممارسات لمنع ومكافحة انتشار «كورونا» في الأوساط الأكاديمية والتعليمية، وضمان إبلاغ الهيئة عن الحالات المصابة، وتعظيم الإدارة الفعالة لحالات «كوفيد-19» المشتبه فيها أو المؤكدة من خلال الأوساط الأكاديمية والتعليمية.

Back to School in Abu Dhabi. August 30, 2020. Photo by Erik Arazas

وذكرت الهيئة أنه يجب على الطلاب والموظفين الذين يعانون الأعراض البقاء في المنزل، وطلب المشورة الطبية، وعند الضرورة يجب العلاج من طبيب مرخص، حتى يتم تأكيد اختبار «كوفيد-19»، كما يطلب من أي طالب أو موظف يعاني التهاب الأنف التحسسي المزمن تقديم شهادة طبية من طبيبه المعالج لكي يكون مؤهلاً للإعفاء من اختبار PCR.

وأوضحت الهيئة أن لجنة الصحة والسلامة الخاصة بالتعليم أو الإعداد الأكاديمي تتولى مسؤولية المتابعة مع ولي أمر الطالب أو الموظف المتضرر، للتحقق من نتائج التشخيص النهائي للـPCR وطلب تقديم التقرير التأكيدي، كما تجب إحالة جميع الحالات التي لديها أعراض مبلغ عنها في أرض المدرسة على الفور إلى العيادة في الموقع للتقييم.

وشملت الضوابط ضرورة قيام المسؤولين بالعيادة المدرسية بالمنشأة التعليمية بعزل الحالة المشتبه فيها وفقاً لتعريفات الحالة المتوافرة على موقع الهيئة، مع إبلاغ ولي الأمر الطالب أو الأوصياء أو جهات الاتصال في حالات الطوارئ، وإذا كانت الحالة المشتبه فيها مستقرة، فقد يتم تسليم الطالب أو الموظف إلى الوالد أو الفرد المختص في الأسرة أو جهة الاتصال في حالات الطوارئ، كما تجب إدارة الحالات غير المستقرة من قبل خدمة الإسعاف، ونقلها عند الضرورة إلى المستشفى للعلاج والمتابعة الطبية.

وأشارت الهيئة إلى أنه يجب على الفريق الطبي المعني بالبيئة التعليمية أو الأكاديمية إخطار قسم الصحة المدرسية في الهيئة عبر البريد الإلكتروني [email protected] أو عن طريق الاتصال بالرقم 588-800، وسيقوم فريق الاستجابة السريعة بهيئة الصحة بدبي بإدارة الحالة، وتتبع الاختلاط بين الطلاب، ويمكن للطلاب والموظفين العودة إلى البيئة التعليمية أو الأكاديمية عند تقديم شهادة التعافي من منشأة صحية، أو عن طريق إخطار هيئة الصحة بدبي. ووضعت الهيئة بروتوكولاً لتتبع الحالات المخالطة للحالة المصابة عن طريق استخدم بيانات حضور الطلاب والموظفين على الفور لتحديد مجموعة الأشخاص الذين كانوا على اتصال بالشخص المصاب خلال فترة يومين قبل ظهور الأعراض، وكذلك المخالطين من تاريخ جمع المسحات للحالات التي تكون من دون أعراض.

الكــاتــب

جميع الحقوق محفوظة لــ المجتمع التعليمي