google-site-verification=5TWrJf_JkHcNmMh_PuBGWRwMXA0dALsaEAjNPJYGMlU تنافر السلكين المتوازيين يعني أن اتجاه التيار الكهربائي المار فيهما

مساحة اعلانية

آخر المواضيع

تنافر السلكين المتوازيين يعني أن اتجاه التيار الكهربائي المار فيهما

 

تنافر السلكين المتوازيين يعني أن اتجاه التيار الكهربائي المار فيهما

يبحث الكثير من الطلبة عن إجابة سؤال أكمل تنافر السلكين المتوازيين يعني أن اتجاه التيار الكهربائي المار فيهما ؟، وستجد إجابة هذا السؤال في هذا المقال.



  • المجال الكهربائي ملئ بالأسئلة، فكل إشارة من الإشارات الكهربائية لها معنى ما.
  • والتيارات الكهربائية التي تسري في السلوك والتي يكن لها أكثر من طرف، تختلف طبيعتها باختلاف الأسلاك الموصلة للكهرباء.
  • على سبيل المثال تنافر السلكين المتوازيين يعني أن اتجاه التيار الكهربائي المار فيهما يأخذ اتجاهات معاكسة ومضادة ومختلفة.
  • وهذا ما توصل إليه الخبراء والمتخصصين في هذا المجال.
  • وسبب هذا تضاد التيار الكهربائي في هذه الحالة هو وجود مجال مغناطيسي ساعد على زيادة معدلات النفور.
  • والتفسير العلمي والمنطقي لهذه الظاهرة نتوصل إليه بعد دراسة طبيعة التيارات الكهربائية.
  • ففي حالة كون الأسلاك في حالة توازي، وبسبب طبيعة القوى بينهم يتباعدوا بشكل تلقائي.
  • وينتج عن هذا التباعد وجود تيارات كهربائية مضادة ومعاكسة ومتباعدة بسبب المجال المغناطيسي الذي تكون في هذا الوسط.
  • فالأقطاب المتشابهة تتنافر والأقطاب المختلفة تتجاذب، وفي حالة السير بتوازي تتأثر الأقطاب المتشابهة ببعضها البعض مما يخلق حالة من التضاد، وتكن القوة النهائية التي يتم قياسها في الأسلاك تفوق القوة النهائية الناتجة من خارج الأسلاك.
  • ويتم قياس القوة الكهربائية والتيارات الكهربائية عن طريق وحدة قياس الأمبير.
  • وهذه الوحدة تقوم بقياس كمية الكهرباء التي تسري في موصل ما في الثانية الواحدة.
  • وهناك علاقة طردية تربط ما بين فرق الجهد، وبين قياس المقاومة.
  • فكلما زاد فرق الجهد زادت المقاومة، وكلما قل فرق الجهد قلت المقاومة.

التيار الكهربائي

  • عرف العلماء التيار الكهربائي بأنه الكمية الكهربائية التي تسري في أي موصل كهربائي.
  • والشحنات الكهربائية ما هي إلا مجموعة مجتمعة من الإلكترونيات والأيونات.
  • نشأ نظام دولي خاص بدراسة التيارات الكهربائية وكل ما يتعلق بها، وأُطلق عليه النظام الدولي للوحدات.
  • وقررت هذا النظام أن شدة التيار الكهربائي يتم قياسها بوحدة الأمبير، وذلك عن طريق حساب الكولوم في كل ثانية.
  • ولقياس التيار الكهربائي لابد من وجود مقياس خاص يطلق عليه أجهزة القياس ذات الحركة.
  • ويخلط الكثير ما بين التعريفات المختلفة، فالتيار الكهربائي له تعريف مختلف عن تعريف الشحنات الكهربائية.
  • فالتيار هو مجموعة من الشحنات الكهربائية تتدفق وتندفع في موصلات الكهرباء، وذلك في صورة دوائر كهربائية.
  • وعندما يسري التيار الكهربائي في موصل ما، تخرج الفوتونات، والفوتونات هي التي تقوم بتحويل هذا التيار لأي صورة من صور ��لطاقة الأخرى.
  • فمن الممكن أن تتكون الطاقة الكهربائية إلى طاقة ضوئية كما يحدث في المصابيح الضوئية.
  • كما من الممكن أن ينتج عن الطاقة الكهربائية مجالات مغناطيسية جديدة، كما يحدث في محركات الأجهزة، وكما نلاحظ في مولدات الطاقة.
  • وتسري الكهرباء في الأوساط المختلفة، فمن الممكن أن تسري في المعادن، وذلك عن طريق جزيئات حاملة للشحنة الكهربائية.
  • وتنشأ المجالات المغناطيسية في الأغلب نتيجة لوجود تيارات كهربائية تسري في موصلات الكهرباء.
  • ومن طرق قياس شدة التيار الكهربائي في المجالات المغناطيسية، أجهزة الاستشعار التي وضعت بتأثير هول، وأجهزة فك التيار، ومحولات التيار الكهربائي.
  • وهناك مصادر طبيعية لتوليد الكهرباء تحيط بنا من كل جانب، كالبرق والرياح الشمسية.
  • كما وجد العلماء أن الشفق القطبي الجنوبي والشمالي تسري فيه الكهرباء في الأسلاك المعدنية.

توصيل الكهرباء

  • هناك مواد تسمح بنفوذ الكهرباء من خلالها، وهناك مواد لا تسمح بمرور الكهرباء من خلالها، كما تختلف درجة وكفاءة توصيل الكهرباء تبعًا للمعدن والمادة المستخدمة.
  • ويجب دراسة طبيعة هذه المواد لاختيار المواد والأسلاك الموصلة للكهرباء بحرص.
  • كما يتم استخدام المواد الرديئة التوصيل للكهرباء في صنع المواد العازلة التي تغطي مكابس وفتحات الكهرباء لتحقيق السلامة.
  • من المواد الموصلة للكهرباء:
  1. أغلب المعادن الفلزية.
  2. النحاس.
  3. الحديد.
  4. الفضة.
  5. القصدير.
  6. الألمنيوم.
  7. الذهب.
  8. الزئبق.
  9. الكربون.
  • من المواد رديئة التوصيل بالكهرباء:
  1. أغلب المعادن اللافلزية.
  2. البلاستيك.
  3. الخشب.
  4. الصوف.
  5. الورق.
  6. الزجاج.
  7. الخيوط.
  8. النايلون.
  9. المطاط.
  10. الهواء.

الكــاتــب

جميع الحقوق محفوظة لــ المجتمع التعليمي