google-site-verification=5TWrJf_JkHcNmMh_PuBGWRwMXA0dALsaEAjNPJYGMlU الخشت: “القاهرة” ضمن أفضل 100 جامعة عالمية في 5 تخصصات

مساحة اعلانية

آخر المواضيع

الخشت: “القاهرة” ضمن أفضل 100 جامعة عالمية في 5 تخصصات

 

الخشت: “القاهرة” ضمن أفضل 100 جامعة عالمية في 5 تخصصات

أعلن الدكتور محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة، أن نتائج تصنيف QS البريطاني للتخصصات لعام 2021 أظهرت تفوق الجامعة وتقدم ترتيبها ضمن أفضل 100 جامعة عالمية في تخصصات: الصيدلة (93 عالميًا)، وهندسة البترول (49 عالميًا)، والهندسة المدنية والإنشاءات (من 51 إلى 100 عالميًا)، كما ظهر ترتيب جامعة القاهرة في كثير من التخصصات الأكاديمية الفرعية من بين أفضل 200 تخصص على المستوى العالمي؛ وهي: العمارة، وعلوم الحاسب، والعلوم الكهربية والإلكترونيات، كما احتلت جامعة القاهرة المركز من 151 إلى 200 في مجال اللغات الحديثة.



وأضاف في بيان له، الجمعة، أن جامعة القاهرة تقدمت في 5 تخصصات رئيسية و 21 تخصصًا فرعيًا ليتطور ترتيب الجامعة ككل عالميًا وتصبح ضمن أول 340 جامعة عالمية، متصدرة بذلك الجامعات المصرية.

وقال الخشت، إن جامعة القاهرة تقدمت في تصنيف QS البريطاني في 5 تخصصات رئيسة هي: الآداب والعلوم الإنسانية، والهندسة والتكنولوجيا، وعلوم الحياة والطب، والعلوم الطبيعية، والعلوم الاجتماعية والإدارية، بنسبة تقدم 20% بالمقارنة بعام 2017.

وأوضح الخشت، أن جامعة القاهرة تصدرت الجامعات المصرية في 4 تخصصات رئيسة، حيث جاءت في المركز 166 عالميًا في الهندسة والتكنولوجيا، و 206 عالميًا في علوم الحياة والطب، و 339 عالميًافي العلوم الطبيعية، و 257 عالميًافي العلوم الاجتماعية والإدارية، وجاءت في المركز الثاني في تخصص الآداب والعلوم الإنسانية بعد الجامعة الأمريكية بالقاهرة.

وقال الدكتور محمد الخشت، إن تصنيف QS البريطاني أظهر التطور الكبير في قطاعي: العلوم الاجتماعية والإدارية والإنسانية بـ 14 مركزا، والهندسة والتكنولوجيا بـ 10 مراكز عن العام الماضي.

وأشار رئيس جامعة القاهرة، إلى أن تصنيف QS البريطاني صنف الجامعة في 21 تخصصًا فرعيًا ولهم ترتيب عالمي متقدم، وأن نسبة زيادة عدد التخصصات لعام 2021 بلغت 110% عن نتائج عام 2017 حيث ظهرت جامعة القاهرة وقتها في 10 تخصصات فرعية فقط.

وأكد الدكتور الخشت، أن التقدم الكبير الذي حققته الجامعة في تصنيف QS الإنجليزي وتصدرها ثلاثة قطاعات يعكس الجهود المبذولة من الجامعة للتحول إلى جامعة الجيل الثالث، والتوسع في التخصصات البينية، ودعم احتياجات البحث العلمي وربطه بالتنمية الشاملة، وتعظيم النشر الدولي للأبحاث العلمية، وعقد اتفاقيات وتحالفات مع الجامعات الكبرى المصنفة داخل 100 أفضل جامعة عالميًا.

يذكر أن تقرير التصنيف الإنجليزى QS يقسم كل التخصصات العلمية بالعالم إلى 5 تخصصات رئيسة، و51 تخصصًا فرعيًا، ويضم التصنيف ترتيب أكثر من 1400 جامعة عالمية كبرى حول العالم م�� بين 30 ألف جامعة.

الكــاتــب

جميع الحقوق محفوظة لــ المجتمع التعليمي