مساحة اعلانية

آخر المواضيع

بحث عن القراءة السريعة وأنواعها وأهم أساسياتها

 بحث عن القراءة السريعة ، تتنامى المعرفة بشكل مهول ومتسارع في العصر الحديث كما زادت سرعة وحدة التنافس على المستوى العملي على جميع المستويات بدايةً من التنافس بين الأفراد وقد دعا كل ذلك إلى التوصل لطرق تعزيز القدرة على إكتساب المعرفة والتي من أهمها القراءة السريعة التي تُتيح الفرصة لفهم المضمون العام للمحتوى مع التركيز على أبرز المعلومات. ويُمكن لأغلب الأشخاص تنمية مهاراتهم في القراءة السريعة بتعلم كيفية ممارستها والتدرب على ذلك وتستطيع التعرف على كيفية فعل ذلك بمواصلة الاطلاع على هذه المقالة المُقدمة لك .



مقدمة عن القراءة السريعة

  • القراءة السريعة عبارة عن عدة أساليب يتم اتباعها لتعزيز سرعة القراءة مع أهمية المحافظة على الفهم الجيد لما يتم قراءته من موضوعات، إذ يتم عن طريقها استغلال قدرات الذاكرة مع اتباع أسلوب القراءة الصامتة، وقد بات ذلك النوع من القراءة بمثابة توجه عالمي بالكثير من الأماكن في العالم، وبالتالي ينبغي على الإنسان أن يكون على اتصال دائم مع كلّ ما جديد بالعالم عن طريق اكتساب مهارة القراءة السريعة.
  • وتعد تقنية القراءة السريعة أحد التقنيات التي ظهرت بالآونة الأخيرة لكي ترفع من معدل القراءة الذي يمارسها الإنسان في العام، وقد بات من الهام اتباع تلك التقنية بالعالم العربي في الآونة الأخيرة.

بحث عن القراءة السريعة

  • بحث عن انواع القراءة السريعة إذ تعتبر مهارة القراءة أحد أهم المهارات التي ينبغي على  الإنسان أن يتقنها، نظراً لأنها تشكّل نسبة تتراوح ما بين ثمانون إلى تسعون بالمائة من الثقافة التى يمكنه الحصول عليها بحياته، ولكن المعروف أن الكثير من الأشخاص بالوطن العربي تعاني من ضعف تلك المهارة.
  • وقد بينت الدراسات أنّ معدل قراءة الطفل الأمريكي يبلغ عدده حوالي ثلاثة عشر كتاباً بالعام، في حين أن معدل قراءة الطفل العربي لا تتعدى خمس عشرة صفحة بالعام، وللقراء أنواع كثيرة؛ ومنها القراءة السريعة التي يتمكن من خلالها الإنسان قراءة أكبر قدر ممكن من المعلومات بوقتٍ قصير من أجل الحصول على الثقافات المختلفة.

فوائد القراءة السريعة

  • توفير الوقت والجهد.
  • تنمية القدرة على اكتساب المعرفة.
  • زيادة الدافع للقراءة.
  • تعزيز القدرة على التركيز والتذكر.
  • تقوية مهارات البحث.
  • المساهمة في تحسين الحصيلة اللغوية.

أساسيات القراءة السريعة

  • تقوم أساسيات القراءة السريعة أولاً على اختيار المكان المناسب لها، مع الحرص على أن تكون وضعية الجلوس أثناء القراءة مريحة في الجلوس حيث تساعد تلك العملية على القراءة.
  • يترتب على الجلوس بوضع مريح سهولة التنفس وبالتالي سهولة القراءة.
  • توافر الإضاءة الجيدة و النظر السليم وعلى من يعاني من ضعف النظر حل تلك المشكلة أولاً عن طريق استشارة الطبيب.
  • الحرص على النوم الجيد والقراءة في غير أوقات النعاس، والتركيز على العوامل الأخرى التي تساعد من الاستيعاب حين القراءة.

استراتيجيات القراءة السريعة

تقوم القراءة السريعة على عدة أساليب واستراتيجيات تهدف لزيادة معدلات السرعة خلال القراءة، بطريقة لا تؤثر على الحفظ و الفهم، وهو ما يعتمد على أساليب يمكن عن طريقها استخدام العين والذاكرة، و بالتالي يمكن بواسطتها تقليل مدة وقفات القراءة والحد من الخلوات حين النطق بمختلف العبارات، ومن تلك أهم تلك الاستراتيجيات نذكر:

التصفح السريع

  • التصفح السريع واحد من أهم استراتيجيات القراءة السريعة ، حيث إن تلك الطريقة تتطلب البحث في النصوص بطريقة بصرية، وتتم تلك العملية  بطريقة تلقائية لدى البعض دون الحاجة إلى تدريب أو ممارسة، إلى جانب أن الطريقة تلك معتادة أكثر لدى البالغين عن الأطفال.
  • وعن طريق اتباع التصفح السريع يمكن اجتياز ما يقرب من ألف كلمة بالدقيقة الواحدة، أما القراءة العادية فقد لا تتجاوز مائتان وثلاثون كلمة بالدقيقة، و يمكن عن طريقها الوصول للمعلومة بشكل سريع.

القراءة التصويرية

  • تلك الطريقة بالقراءة غالباً ما تستخدم بالأغراض التجارية وعن طريقها يمكن قراءة ما يزيد عن خمسة وعشرون ألف كلمة بالدقيقة الواحدة ، تتواجد هيئة صور عبر التركيز على أمر ما دون ترتيب، ومن أهم مميزاتها أنها تكسب من يمارسها قدرة دماغية على تحليل البيانات، كما توفر تقنيات البرمجة العصبية اللغوية للدماغ، ومن عيوبها ضعف التفاصيل وانخفاض المقدرة على فهم المعاني.

منظم القراءة

  • يقصد به التوجيه البصري للعين، باستخدام أصابع أومؤشرات، وبه تتحرك العين سريعاً على النص، وتتيح تلك المهارة رسم أشكال حول النصوص المقروءة غير مرئية، وعن طريقها يمكن توسيع مدى البصر و الوصول إلى قراءة أكثر سرعة.
  • و يمكن عن طريقها تخزين المعلومات بالعقل الباطن واسترجاعها حين الحاجة لها، وعادةً ما تتم تلك العملية مصحوبة بصوت داخلي، وعن طريقها يمكن استعراض النص بسرعة، و لتلك الاستراتيجية عيب واحد وهو فقد الكثير من التفاصيل الهامة وضعف التركيز على الكلمات التي يتضمنها النص.

البحث عن الكلمات الرئيسية

  • بالبداية يتم مسح المحتوى  لكي تتمكن العين من التقاط كلمة أو موضوعًا يثير الاهتمام، وغالباً ما تكون قراءة الصفات والأسماء معبرة عن فكرة الجملة الرئيسية، بينما الأفعال وباقي أجزاء الكلام لا تكون ضرورية حين الرغبة باستخلاص المعلومات الأكثر أهمية.

التخطي للأمام

  • تتم تلك الاستراتيجية من خلال قراءة الجمل الأولى والأخيرة من الفقرة، إذ يوفر ذلك وقت كبير حين يجد القارئ أن ما تتضمنه الفقرة يعلمه بالفعل،  وبالتالي سوف ينتقل إلى قراءة الفقرة التالية.

الربط بشيء ذي صلة

  • يقوم الدماغ بتخزين جميع ما يتم قراءته في ذاكرة اللاوعي، مما يصعب معه تذكر الموضوع ولكي يتم استعادة المعلومات يُوصي بربط ما قرئ بأحد الأشياء التي يعرفها القارئ مسبقاً مثل التجارب الشخصية التي مر بها في حياته.

تدوين الملاحظات

  • يقوم القارئ في تلك الاستراتيجية بتدوين الملاحظات من كلمات وموضعات أساسية بملخص قصير لأهم ما حصل عليه من معلومات.

تحديد مستوى سرعة القراءة

  • لتحسن مدى إجادتك لمهارة يجب أن تُقيم مستواك فيها حاليًا ويُمكنك فعل ذلك إلكترونيًا بخصوص سرعة قراءتك للغة الإنجليزية خلال بضعة دقائق بالضغط على الرابط التالي: (Speed Reading Test Online). بينما للغة العربية اضغط على الرابط التالي (مركز للقراءة).
  • كما يُمكنك تحديد سرعة قراءتك من خلال تحديد الفترة الزمنية التي تقضيها في قراءة عدد معين من الصفحات، لكن يجب الانتباه إلى تقييم مدى تقدمك في القراءة بنفس طريقة تقييمك في أول مرة مع مراعاة أن تكون النصوص متشابهة في مدى سهولة فهمها بالنسبة لك وذلك لزيادة دقة التقييم.

كيفية  ممارسة القراءة السريعة

  • الإطلاع السريع: بمعنى أخذ فكرة عامة سريعة عن المحتوى المرغوب في قراءته وذلك بقراءة الفهرس والمقدمة والعناوين الفرعية للفصول.
  • قراءة الفقرات: عبارة عن مرحلة أعمق بقراءة فقرات الكتاب أو المقالة بالعين فقط مع تحديد الأجزاء التي تحتاج للقراءة مرة أخرى أو مزيدًا من البحث وعدم التوقف عند تلك الأجزاء في تلك المرحلة.
  • القراءة المُركزة: تُشير للعودة لقراءة الأجزاء الهامة التي تحتاج لتركيز أكبر أو تعلم المزيد عنها. وتستطيع تدوين ملاحظاتك وأهم المعلومات بالنسبة لك في تلك المرحلة كما يُمكنك عمل خريطة ذهنية للمحتوى إذا رغبت في ذلك.

تطبيقات للمساعدة على القراءة السريعة

أهم كتب تعلم القراءة السريعة

  • القراءة السريعة للكاتب توني بوزان.
  • القراءة السريعة للكاتبين ييتر شيفرد وجريجوري ميتشل.
  • كيف تتقن فن القراءة السريعة للكاتبة لورى روزاكس.
  • ‎اعمل بذكاء مع القراءة السريعة‎ للكاتبة تينا كونستانت.
  • القراءة السريعة بأسلوب النجمة للكاتب أشرف غريب.

كيفية إتقان القراءة السريعة

لكي يتمكن الإنسان من إتقان القراءة السريعة، عليه أن يتبع الخطوات الآتية:

  • التدرب على ذلك النوع من القراءة بالسطور التي تكون مرتبة على هيئة أعمدة مثل الجرائد، حيث إن نوع الكتابات هذا يعزز من السرعة بقراءة النص.
  • الاستمرار بالقراءة دون الرجوع لما يقوله الكاتب عند عدم الفهم، حيث غالباً ما سوف يعيد الكاتب الفكرة مرة أخرى، والحرص على إكمال القراءة خاصةً بمرحلة التدريب، والابتعاد عن القلق عند ضعف الفهم في فترة التدرب الأولى على تلك القراءة، ومع الوقت سوف يعتاد الدماغ على نوع القراءة هذا ويقوى الفهم والاستيعاب لديه.
  • الحفاظ على الحركة السريعة للعين وسرعة الانتقال بين الأسطر والفقرات.
  • تحويل الأفكار والجمل التي تتم قراءتها إلى خيالات وصور يتخيّلها وكأنها تحدث أمامه، وفيما يتعلق بذلك قال أحد المفكرين (عندما تجتمع القراءة والتصوّر تصبح السرعة والإدراك أعلى).
  • القراءة بالعينين دون نطق الكلمات حين القراءة أو تحريك الشفاه.
  • الحرص على فهم النص بشكل عام، وإكثار قراءة الكتب والمجلات المفيدة والمواقع العلميّة والثقافيّة.

تمارين القراءة السريعة

تتفق كل تمارين القراءة السريعة بأمر أساسي وهو تجنّب سماع كلمة بمفردها خلال قراءتها أو النطق بها، عن طريق التركيز على الجمل دون التركيز على الكلمات المفردة، ومن تمارين التعود على القراءة السريعة:

التوسع الإدراكي

  • في ذلك التمرين يتم التركيز على كلمة واحدة بكل مرة، وهو ما يحفز الدماغ على قراءة عدد من الكلمات معًا، وتلك التقنية تعد هي الأصعب بتعلّمها وتتطلب وقتًا كبيرًا للتعلم ولكن فور إتقانها، سوف توفّر المقدرة على القراءة السريعة مع أقصى قدر من المعرفة.

طريقة المسح

  • في ذلك التمرين تتحرك العين على جزء واحد فقط من الصفحة عقب تقسيمها لثلاثة أجزاء على النحو التالي (يمين ويسار ووسط)، وبهذا التمرين بدلاً من قراءة النص كاملاً من اليسار إلى اليمين، تنتقل الرؤية من الأعلى إلى الأسفل بالجزء الذي قام القارئ باختياره والذي غالباً ما يكون الجزء الوسط.

طريقة المؤشر

  • يعود الفضل في ذلك التمرين إلى (إيفلين وود)، وهو عبارة عن تقنية بسيطة يعتمد بها القارئ على استخدام إصبعه السبّابة من أجل التمرير على النص المرغوب في قراءته، وحينما يتحرك الإصبع يتحرك بالتزامن معه الدماغ.
  • وتعتبر تلك التقنية فعّالة بالمحافظة على تركيز العينين إذ يتجه الإصبع بغير أي تشتيت، ويتناسب ذلك التمرين مع القراءة المحددة وهي واحدة من أنواع القراءة السريعة.

الكــاتــب

جميع الحقوق محفوظة لــ المجتمع التعليمي