مساحة اعلانية

آخر المواضيع

أدوات نفي الجملة الفعلية

 تعرف معنا على أدوات نفي الجملة الفعلية فاللغة العربية زاخرة بالمفردات والمعاني والأساليب التي منحتها طابعًا خاص، فهي لغة القرآن الكريم،




 وأسلوب النفي يعتبر من الأساليب اللغوية المقصود بها إنكار الشيء ونفيه، وهو الأسلوب المعاكس لأسلوب الإثبات، ولنفي الشيء نستخدم مجموعة من الأدوات، هذه الأدوات نوضحها لكم من خلال سطورنا التالية

من أدوات نفي الجملة الفعلية

أدوات النفي تستخدم في نفي وقوع الحدث وهي كالآتي:

  • لن.
  • لما.
  • لات.
  • غير.
  • ليس.
  • إن.
  • ما.
  • لم.
  • لا.

تجدر الإشارة إلى أن هذه الأدوات هي التي تستخدم في نفي الجملة الفعلية والاسمية أما الأدوات الخاصة بالجملة الفعلية فقط فهي: (لن – لم – لما).

  • لن تستخدم في نفي الفعل في زمن المستقبل، وهي من أدوات نصب الفعل المضارع، ومثال عليها “لن يدخل النار مؤمن”.
  • لما تستخدم في نفي وقوع الفعل في زمن الماضي المستمر، وهي أداه من أدوات جزم الفعل المضارع، مثال “لما يذهب أبوك إلى المدينة”.
  • لم تستخدم في نفي الفعل في زمن الماضي المنقطع وهي أداه جازمة للفعل المضارع، مثال “لم يحضر محمد الدرس”.

شرح أسلوب النفي

أسلوب النفي هو أحد الأساليب اللغوية الهامة حيث يستخدم في إنكار الشيء، فهو يتم من خلال استخدام أدوات النفي والتي تنقسم إلى نوعين “النفي الصريح – النفي الضمني” وللتعرف على تلك الأنواع تفصيليًا يمكنكم متابعة فقراتنا التالية:

النفي الصريح

هو أحد أنواع النفي وعادة ما يكون مسبوق بأحد أدوات النفي وهي:

  • لا: تأتي في الجملة بمعنه ليس وغرضها النفي.
  • ما: تدخل هذه الأداة على الجملة الفعلية فتنفي مضمون الفعل التالي لها، وعندما تدخل على الجملة الاسمية أيضًا تنفي معناها.
  • إن: تأتي بمعنى ليس وتفيد النفي.
  • لام الجحود: تأتي قبل الفعل بغرض نفيه.
  • لات: تأتي بمعنى ليس وتفيد في نفي الفعل.
  • لن: هي واحدة من ضمن الأدوات الناصبة للفعل المضارع وتنفي أشياء تحدث في المستقبل.
  • لما: تجزم هذه الأداة الفعل المضارع وتنفي وقوعه في الماضي.
  • لم: أداة من أدوات الجزم تجزم الفعل المضارع وتنفي حدوثه في الماضي.
  • غير: من أدوات نفي الجملة الاسمية وتأتي لنفي حدث معين حصل في الماضي.
  • ليس: تدخل هذه الأداة على الجملة الاسمية لتنفيها وتنفي حدوثها، كما تدخل على الجملة الفعلية فتنفي مضمون الجملة.

النفي الضمني

يعتمد هذا الأسلوب على نفي المعنى اللغوي للجملة ضمنيًا دون استخدام أدوات النفي بشكل مباشر، وليتم ذلك يتم اتخاذ مجموعة من الأساليب اللغوية، هذه الأساليب تتمثل في:

  • أسلوب التمني: الغرض منه تمني حدوث شيء لن يحدث بالفعل، مثال على ذلك قول “ليت الشباب يعود يومًا” وهو من ضمن الأساليب الضمنية في النف��.
  • أسلوب الشرط: يتم في هذا الأسلوب تضمين معنى النفي عن طريق استخدام المعاني التي تحملها أدوات الشرط ومن ضمنها “لولا – لوما – لو” وجميع أدوات الشرط الأخرى، وهي أدوات غير جازمة.
  • أسلوب الاستفهام: هنا يستخدم أسلوب الاستفهام لنفي حدوث الشيء، فالغرض من الاستفهام لا يكون التساؤل.

أمثلة على أدوات النفي

النفي الصرح هو الذي يتم فيه استخدام أدوات النفي ومن الأمثلة على ذلك:

  • لا: لا تحب مروه السفر.
  • ما: ما جاء محمد.
  • لام الجحود: لم يكن المسلم ليهتك عرض أخاه.
  • لن: لن أمارس الرياضة اليوم.
  • لما: بدأ الدرس ولما يحضر الطلاب.
  • لم: لم يحضر أحد إلى الاجتماع.
  • غير: بدأ الدرس ومحمد غير منتبه
  • ليس: ليس كل ما يدور في رأسنا صحيح.
  • إن: إن نظن إلا ظنا.

أما النفي الضمني فهو الذي يتم دون استخدام أدوات النفي والأمثلة على ذلك:

  • أسلوب الاستفهام: من يتفوق في الامتحان إلا المجتهد؟
  • أسلوب التمني: ليتني ذاكرت أمس.
  • أسلوب الشرط: لو حضرت الطالبة لبدأ الدرس.

حروف النفي المشتركة بين الأفعال والأسماء

تشترك بعض أدوات النفي في نفي الجملة الاسمية والجملة الفعلية وهي:

  • لا: هو أحد حروف النفي وهناك عدة أنواع من هذه الأداة نذكرها لكم فيما يلي:
  • لا النافية للجنس: تعمل هذه الأداة عمل إن الناسخة ومثال على ذلك “لا تلميذ في الصف.
  • لا النافية الجوابية: مثال عليها هل وصلت أميرة؟ لا.
  • لا النافية العاطفية: مثال عليها الذي حضر محمد لا عمر.
  • لا النافية للوحدة: تعمل هذه الأداة عمل ليس ومثال عليها لا شيء على الكرسي باقيًا.
  • لا النافية المعترضة: وهي التي تستخدم بين الجار والمجرور، وبين العاطف والمعطوف.
  • ليس: وهي واحدة من أخوات كان وهي من أدوات نفي الجملة الاسمية والفعلية، مثال عليها ليس محمد كاتبًا.
  • إن: هذه الأداة تنقسم إلى نوعين وهم:
  • إن العاملة: عملها مثل عمل ليس.
  • إن  الغير عاملة (المهملة) من أمثلتها قول الله عز وجل (وَلَيَحْلِفُنَّ إِنْ أَرَدْنَا إِلَّا الْحُسْنَىٰ).
  • ما النافية: وتنقسم أيضًا إلى نوعين:
  • ما العاملة: عمل هذه الأداة يشبه عمل ليس ومثال عليها قول اللع عز وجل  (فَلَمَّا رَأَيْنَهُ أَكْبَرْنَهُ وَقَطَّعْنَ أَيْدِيَهُنَّ وَقُلْنَ حَاشَ لِلَّهِ مَا هَٰذَا بَشَرًا إِنْ هَٰذَا إِلَّا مَلَكٌ كَرِيمٌ).
  • ما الغير عاملة (المهملة): ومن أمثلتها قول الله عز وجل: (وَمَا تُنفِقُونَ إِلَّا ابْتِغَاءَ وَجْهِ اللَّهِ).

الكــاتــب

جميع الحقوق محفوظة لــ المجتمع التعليمي