مساحة اعلانية

آخر المواضيع

«تدريس التطبيقي»: ضرورة تعزيز ميزانية «الصيفي» حفاظاً على سير العملية التعليمية

 


«تدريس التطبيقي»: ضرورة تعزيز ميزانية «الصيفي» حفاظاً على سير العملية التعليمية

 

طالب رئيس لجنة متابعة المستحقات المالية في رابطة أعضاء هيئة التدريس للكليات التطبيقية في الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب د ..فارس المطيري بالاستعجال في تعزيز ميزانية الفصل الصيفي حفاظا على التوازن في أعداد الطلبة الخريجين والمستمرين، مناشدا وزير التربية ووزير التعليم العالي ورئيس مجلس إدارة الهيئة د.سعود الحربي بسرعة البت في الموضوع، حيث ان الفصل الصيفي للطلبة بمنزلة القشة التي يتعلقون بها لمساعدتهم على التخرج وعدم تعطل مسيرتهم الدراسية، بالإضافة إلى أهمية الفصل الصيفي كونه يمثل منقذا له من التعرض للفصل بسبب استنفاد مدة البقاء.



وبين د.المطيري أن الفصل الصيفي مهدد بالشلل الجزئي في حال عدم توفير الميزانية اللازمة وسيكون المتضرر الأول والأخير هو الطالب ومستقبله الدراسي، لافتا إلى أن الهيئة كانت قد حددت الخطة الدراسية للفصل الصيفي بناء على ميزانية متكاملة لفتح شعب دراسية أمام الطلبة، إلا أن التخفيض الذي طرأ على الميزانية بشكل عام نال بإجحاف من الفصل الصيفي الاستثنائي مما سيؤثر سلبا على الشعب الدراسية وسيضع الهيئة في موقف لا تستطيع معه الاستمرار بطرح المقررات للطلبة بالفصل الصيفي، موضحا أن الرابطة كانت قد نبهت مرارا منذ فترة من مغبة التوجه بتخفيض الميزانية بما وردها من معلومات شبه مؤكدة إلا أن الهيئة لم تتفاعل لعدم وجود مخاطبات رسمية.

وأضاف د. المطيري أن الرابطة لم تجد صدى يذكر من مجلس الأمة ممثلا ب‍لجنة الميزانيات التي اعتمدت على التخفيض العشوائي وبنسبة كبيرة من الميزانية المقررة للفصل الصيفي الحالي، معربا عن أمله في تدارك وزير التربية ووزير التعليم العالي لإنقاذ الموقف في ظل المدة المتبقية والكافية لتعزيز ميزانية الصيفي قبل بداية الفصل الحالي وإيجاد حل عاجل يتيح للهيئة الاستمرار في طرح المقررات اللازمة بالفصل الصيفي والحفاظ على سير العملية التعليمية ومستقبل الطلبة.

كما أكد د.المطيري مسؤولية إدارة الهيئة على عدم المساس بجودة التعليم والمخرجات عن طريق تكديس الطلبة في الشعب بحجة ضعف الميزانية وعدم امكانية فتح شعب اضافية، فيجب توفير الشعب الدراسية بأعداد مناسبة من الطلبة دون تكديس وفق المعايير العالمية الخاصة بجودة العملية التعليمية، معربا عن أمله أن يحظى أكبر عدد من الطلبة في الحصول على الشعب الدراسية المطلوبة لاستكمال جداولهم الدراسية دون تعثر أو تأخير لمواصلة تحصيلهم العلمي وتخرجهم دون مشاكل.

=====

اخر المقالات

الكــاتــب

جميع الحقوق محفوظة لــ المجتمع التعليمي