مساحة اعلانية

آخر المواضيع

مدارس خاصة في أبوظبي تنظم امتحانات مؤجلة من العام الماضي

 

مدارس خاصة في أبوظبي تنظم امتحانات مؤجلة من العام الماضي

 

أبلغت مدارس خاصة في أبوظبي ذوي الطلبة عزمها عقد اختبارات الفصل الدراسي الثالث من العام الأكاديمي الماضي خلال الأسابيع المقبلة، للصفوف التي لم تُجرِ لها امتحانات بسبب تداعيات انتشار «كورونا»، وستكون الامتحانات بنظام الاختبارات المباشرة داخل القاعات الدراسية لجميع الطلبة بمن فيهم طلبة نموذج التعليم عن بعد، مشيرة إلى أن نتائج الاختبارات لن تؤثر في المسيرة التعليمية وستستخدم فقط لتقييم مدى استفادتهم خلال الفترة الماضية، ومساعدتهم على إحراز مزيد من التقدم.



وتفصيلاً، أرسلت مدارس خاصة في أبوظبي رسائل إلى ذوي الطلبة، أوضحت فيها أن إغلاق المدارس خلال العام الدراسي الماضي بسبب «كوفيد-19»، أدى إلى تأجيل اختبارات التقدم عبر الإنترنت الخاصة بنهاية العام، والتي يتعين على كل مدرسة داخل الإمارات إجراؤها. وأشارت المدارس إلى أن الاختبارات التي يتم إجراؤها في الرياضيات واللغة الإنجليزية والعلوم مهمة جداً بالنسبة للمدارس، كونها توفر معلومات مفصلة للغاية عن كل طفل والتقدم الذي أحرزه خلال العام، كما أنها تشير إلى أي ثغرات لدى الطفل في معرفته وتمكن المعلمين من معالجتها.

وأكدت المدارس على الأهمية الكبيرة للاختبارات خصوصاً مع قيام الطلبة بالتعلم في المنزل طوال الفصل الدراسي الثالث من العام الماضي، لمساعدة المدراس في الحصول على فهم واضح لمستوى التعليم الذي حدث ومقدار معرفة فهم الطلبة، مشيرة إلى أن التقارير التي يتم الحصول عليها من هذه الاختبارات ستكون متاحة للوالدين وتشرح لهم كيف يمكنهم مساعدة أطفالهم على التعلم بشكل أكبر في المنزل.

وأشارت المدارس إلى قيام دائرة التعليم والمعرفة بإبلاغها بضرورة استئناف جدول التقييم الطبيعي، ما يعني أن الاختبارات المؤجلة من يونيو 2020 ستجرى في سبتمبر الجاري أو أكتوبر المقبل، لافتة إلى أنه على الرغم من وجود تعليم عن بعد بالاتصال بالإنترنت، يجب إكمالها في بيئة خاضعة للإشراف وعبر شبكة آمنة، لذلك هذه الاختبارات ستتم فقط في المدرسة.

وأشارت إدارات مدارس إلى إدراكها اختيار العديد من أولياء الأمور نموذج التعلم المنزلي «التعليم عن بُعد» لأطفالهم، حتى لا يأتون جسدياً إلى المدرسة، وأكدت أنها رغم ذلك تشجع ذوي الطلبة بشدة على إرسال أطفالهم إلى المدرسة لإكمال هذه التقييمات في اليوم المحدد لها، خصوصاً أن جميع طلبة نموذج التعليم الهجين سيأخذون هذه التقييمات في الأيام التي يذهبون فيها إلى المدرسة.

وأوضحت أن طلبة التعليم عن بعد بشكل كامل في حال اختار ولي الأمر إرسال طفله إلى المدرسة لإكمال هذه التقييمات، فسيصلون إلى المدرسة في الوقت المحدد وسيتم نقلهم مباشرة إلى غرف التقييم الخاصة بهم، حيث يتم اتخاذ جميع احتياطات السلامة، بما في ذلك ارتداء الأقنعة والتعقيم والتواصل الاجتماعي عن بعد، وسيجري الطلبة التقييمات في غرفة لا يزيد عدد طلابها على 14 طالباً، وبمجرد اكتمال الاختبارات سيتركون المدرسة على الفور، مشيرة إلى أن مواعيد اختبارات طلبة التعليم عن بعد في المدرسة ستكون في أيام لا يوجد بها طلبة التعليم الهجين حتى لا تتداخل مع غالبية الدروس عبر الإنترنت.

وأكدت الرسائل المدرسية أن الطالب سيحتاج الذهاب يوماً واحداً فقط إلى المدرسة لأداء الاختبارات، مشيرة إلى أن الطلبة الذين سيختار أولياء أمورهم عدم ذهابهم إلى المدرسة لأداء الاختبارات لن يتأثر تعليمهم بشكل مباشر، إلا أن المدرسة والمعلمين لن يتمكنوا من الحصول على المعلومات المفيدة الخاصة بتقييمهم ومستواهم.

ولفتت المدارس إلى أن الاختبارات ستركز على العمل الذي قام به الطلبة العام الماضي.

تنظيم الاختبارات

أكدت مدارس خاصة في أبوظبي أن إجراء الاختبارات الخاصة بالفصل الدراسي الثالث هدفها تقييم الطلبة والوقوف على حقيقة مستواهم ومدى الفهم والتقدم الذي حققوه خلال تلقيهم التعليم عن بعد طوال الفصل الدراسي الأخير من العام الأكاديمي الماضي، مشيرة إلى أن الأطفال المسجلين هذا العام بنظام التعليم الهجين سيتم ترتيب مواعيد اختباراتهم في الأيام المتواجدين فيها داخل المدرسة، وفي حال كان الطفل متعلماً منزلياً بدوام كامل واختار ذووه المشاركة في هذه التقييمات فعليهم تأكيد الحضور وإكمال نموذج الصحة والسفر، كجزء من الإجراءات الاحترازية للوقاية من «كوفيد-19»، وبما يتماشى مع متطلبات دائرة التعليم والمعرفة، مشددة على أن حضور الطالب هو خيار لولي الأمر لن يترتب عليه أي تأثير في المسيرة التعليمية.

=====

اخر المقالات

الكــاتــب

جميع الحقوق محفوظة لــ المجتمع التعليمي