مساحة اعلانية

آخر المواضيع

أفضل 5 منصات للتعليم عن بعد

 نقدم لطلابنا الأعزاء أفضل 5 منصات للتعليم عن بعد

1-إدراك

إدراك منصة تعليمية غير ربحية تقدم دورات مجانية عبر الإنترنت باللغة العربية. أطلقت المنصة في عام 2014 بمبادرة من مؤسسة الملكة رانيا للتعليم والتنمية في الأردن، وعملت مع إدكس التابعة لمعهد ماساشوستس بجامعة هارفارد الذي يسعى لجعل التعليم عالي الجودة باللغة العربية في متناول أي شخص لديه اتصال بالإنترنت.



وتقدم إدراك دورات على منصتين: التعليم المستمر، للبالغين، والتعليم من الروضة حتى الصف الثاني عشر، مع موارد للمعلمين وأولياء الأمور والمتعلمين في سن المدرسة. تم تصميم الدورات التدريبية على منصة K-12 لتتماشى مع المناهج الدراسية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

2- كورسيرا:

تعتبر منصة كورسيرا واحدة من أشهر منصات التعلم عبر الإنترنت منذ ما يقرب من عقد من الزمان، حيث تقدم آلاف الدورات التدريبية عبر الإنترنت التي يمكن لأي شخص التسجيل فيها مجانًا. كما توفر المنصة 17 درجة عبر الإنترنت وما يقرب من عشرين برنامجًا يمنح شهادات في مختلف المجالات.

وأضافت الشركة العام الماضي منصة جديدة للجامعات قائمة على الاشتراك باسم Coursera for Campus والتي تسمح للمؤسسات الأعضاء بدمج دورات كورسيرا في برامج الشهادات الخاصة بهم.

أعلنت الشركة مؤخرًا عن نيتها جعل كورسيرا الجامعات Coursera for Campus مجانية لمؤسسات التعليم العالي التي تأثرت بالفيروس التاجي. سيكون العرض ساري في جميع أنحاء العالم باستثناء البلدان التي يحظر فيها على كورسيرا ممارسة أعمالها التجارية بموجب ضوابط التصدير الأميركية.

3- كايا:

عبارة عن منصة تعليمية عالمية مجانية مصممة خصيصًا لتقديم دورات للعاملين في القطاع الإنساني. توفر المنصة فرصًا للتعلم عبر الإنترنت والمباشر على حد سواء تتعلق بمجموعة واسعة من المواضيع، بدءًا من أساسيات العمل الإنساني وحتى المجالات التقنية والبرمجة، بالإضافة إلى أدوات التطوير الشخصي والمهني. في الإمكان الإطلاع على كتالوج الدورة التدريبية الكامل هنا، ويمكن للمستخدمين معرفة المزيد عن النظام الأساسي هنا.

 

أنشئت كايا من قبل أكاديمية القيادة الإنسانية، وهي منظمة غير حكومية غير ربحية، وجزء من منظمة إنقاذ الطفولة، وهي مؤسسة خيرية مسجلة في المملكة المتحدة. تتمثل مهمة أكاديمية القيادة في تدريب عمال الإغاثة للتحضير والاستجابة لمواجهة الأزمات في بلدانهم. مع انتشار فيروس كورونا الجديد، نشرت منصة كايا دورات تدريبية جديدة تتعلق بالفيروس والمرض الذي يسببه، كوفيد-19، والصحة العامة بشكل عام.

تختلف مدة الدورة من بضع ساعات إلى بضعة أسابيع، وبعضها يقدم شهادات مباشرة من كايا.

4- رواق:

أنشئت رواق – المنصة العربية للتعليم المفتوح، ومقرها المملكة العربية السعودية، لتوفير مواد دراسية أكاديمية مجانية عالية الجودة باللغة العربية في مجموعة متنوعة من المجالات والتخصصات، مقدمة من أكاديميين متميزين من جميع أنحاء العالم العربي.

تتوجه المنصة إلى جميع أنواع المتعلمين، بما في ذلك طلاب الجامعات الذين يسعون إلى تطوير معارفهم في مجال تخصصهم، والموظفين الحريصين على استكشاف مجال جديد، والأشخاص الذين يستمتعون ببساطة بالتعلم بمفردهم.

تؤمن الشركة بقيمة الدورات المفتوحة عبر الإنترنت مثل تلك التي تقدمها كورسيرا وإدكس، وتسعى إلى جعل رواق نموذجًا لتطبيق هذا النهج في العالم العربي. لكنها تريد أن تتجاوز مسألة الاكتفاء بترجمة مواد كورسيرا إلى اللغة العربية.

وتقدم روق شهادات “غير رسمية” عند الانتهاء من بعض الدورات، موضحة أنه ليس في الإمكان منح الشهادات الرسمية إلا من قبل هيئة أكاديمية معتمدة في المملكة العربية السعودية. تقول المنصة، “نأمل أن نصل قريبًا إلى إيجاد الوضع القانوني المناسب حتى نتمكن من إصدار هذا النوع من الشهادات.

5- إدكس:

إدكس منظمة غير ربحية أسسها معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا وجامعة هارفارد في عام 2012. وهي تقدم أكثر من 3000 دورة عبر الإنترنت في عشرات الموضوعات التي تقدمها أكثر من 140 جامعة وشركة. يمكن للطلاب عرض معظم دورات edX مجانًا عن طريق التسجيل بصفة مستمع، ولكن إذا أرادوا الوصول إلى الواجبات التي يتم تقديرها والحصول على شهادة إكمال الدورة التدريبية التي تم التحقق منها، سيتعيّن عليهم دفع رسوم.

بالإضافة إلى الدورات الفردية، تقدم إدكس شهادات ووحدات كاملة عبر الإنترنت تشكل أجزاء من شهادات دراسية، والتي يمكن للطلاب من خلالها الحصول على ائتمان أكاديمي. كما تقدم المنصة دورات المهارات المهنية التي تمنح شهادة. لكل هذه الخيارات تكاليف دراسية.

مثل كورسيرا وفيوتشر ليرن، قامت إدكس مؤخرًا بتوسيع نطاق الوصول المجاني لبرامجها استجابة لوباء فيروس كورونا الجديد. كما أطلقت برنامج الوصول عن بعد الذي يمنح الطلاب في الجامعات المشاركة إمكانية الوصول المجاني إلى الدورات والبرامج من جميع شركاء إدكس، وليس فقط من جامعاتهم.

قال أنانت أغاروال، مؤسس شركة إدكس والرئيس التنفيذي لها في منشور على المدونة، “لقد أنشأنا البرنامج بهدف بسيط: تسخير قوة شبكتنا ومنصة التعلم عبر الإنترنت لدينا لمساعدة الجامعات على مساعدة الطلاب المتأثرين بالوباء.”

 

الكــاتــب

جميع الحقوق محفوظة لــ المجتمع التعليمي