مساحة اعلانية

آخر المواضيع

مدارس خاصة في دبي تخفض رسومها 15% لـ «الدراسة عن بُعْد»

 

مدارس خاصة في دبي تخفض رسومها 15% لـ «الدراسة عن بُعْد»

 

حددت مدارس خاصة في دبي خصماً بنسبة 15% على الرسوم الدراسية، في حال اختار ذوو الطلبة نظام «التعليم عن بُعْد» لأبنائهم، خلال العام الدراسي المقبل، بهدف تخفيف الأعباء المالية عن الأسر، خصوصاً أن «التعليم عن بُعْد» يقلل عدد الخدمات التعليمية المقدمة من المدارس للطلبة، سواء الأنشطة أو غيرها، إضافة إلى أنه يستلزم أن توفير الأجهزة الإلكترونية والمساعدة للعملية التعليمية اللازمة في المنازل.


وخيّرت المدارس ذوي طلبتها بين الدوام الكامل في المدرسة. وفي هذه الحال لا يطرأ على الرسوم أي تغير، أو الدراسة عن بُعْد بنسبة 100%، من خلال الوسائل الرقمية، بخصم 15% من الرسوم، موضحةً أنه يمكن تقديم التعلم عن بُعْد لجميع الطلاب في الوقت نفسه، أو في أوقات مختلفة.

وقالت هيئة المعرفة والتنمية البشرية في دبي، رداً على سؤال لذوي طلبة، على موقعها الإلكتروني، إن «خيار التعلم وجهاً لوجه يبقى النموذج التعليمي المفضَّل لدى الأغلبية. ومن الطبيعي أن يشهد ذلك اختلاف وجهات النظر بين ذوي الطلبة، خصوصاً في المراحل الأولى من إعادة فتح المدارس».

وأضافت أنه «يمكن للمدارس الخاصة في دبي توفير خدمات التعلم عن بُعْد بنسبة 100% في العام الدراسي المقبل، كإجراء مؤقت، وينبغي عليها توفير هذا الخيار لمن يطلبونه، ولكل مدرسة أسلوبها الخاص في ما يتعلق بالرسوم، ومن ثم فمن الضروري التواصل المباشر بين ذوي الطالب والمدرسة، لمعرفة تفاصيل الرسوم الدراسية وطرق سدادها».

من جهة أخرى، فضل ذوو طلبة «الدراسة عن بُعْد» لأبنائهم، خلال العام الدراسي المقبل، إلى حين ظهور لقاح آمن ومعتمد لفيروس «كورونا»، لضمان حماية الطلبة من الإصابة بالفيروس.

وذكر حازم عبدالمنعم (ولي أمر طالب)، أنه يفضل «الدراسة عن بُعْد»، خلال العام الدراسي المقبل، خوفاً على ابنه من الإصابة بفيروس (كورونا)، خصوصاً أنه لم يظهر لقاح معتمد للفيروس بَعْدُ، مطالباً مدرسة ابنه بتخفيض الرسوم، في حال تطبيق «التعليم الافتراضي»، لأنه يقلل الخدمات التي تقدمها المدرسة للطلبة، ويدفع ذووهم رسوماً مقابلها.

وقال السيد عبدالحميد (والد طالبة) إن «الخيار الأفضل من بين سيناريوهات التعليم المطروحة، هو التعليم الافتراضي. وعلى الرغم من تحدياته المتعددة، فإنه يبقى الأكثر أماناً لسلامة الطالب»، داعياً الجهات المسؤولة عن التعليم إلى اعتماد «التعليم عن بُعْد» خلال العام الدراسي المقب��، أو خلال الفصل الدراسي الأول على الأقل، حتى ظهور لقاح لفيروس «كورونا»، لأن وجود اللقاح من شأنه تحقيق طمأنينة الأسر على أبنائها.

واعتبرت روضة خالد (والدة طالبين)، أن «التعليم المدرسي في الظروف الحالية ليس آمناً بدرجة كافية، ويتسبب في قلق شديد لذوي الطلبة، خصوصاً أنه لم يظهر بَعْدُ علاج أو تطعيم لفيروس (كوفيد-19)»، مشيرة إلى أن الخيار الأفضل لديها هو «التعليم عن بُعْد»، من بين ثلاثة خيارات حددتها مدرسة طفليها.

=====

اخر المقالات

 

الكــاتــب

جميع الحقوق محفوظة لــ المجتمع التعليمي