مساحة اعلانية

آخر المواضيع

المؤتمر العلمي الثاني للباحثين السوريين يبدأ فعالياته بمشاركة باحثين سوريين محلين ومغتربين من 15 دولة

 المؤتمر العلمي الثاني للباحثين السوريين يبدأ فعالياته بمشاركة باحثين سوريين محلين ومغتربين من 15 دولة .

بحضور الدكتور بسام ابراهيم وزير التعليم العالي والبحث العلمي انطلقت اليوم أعمال المؤتمر الثاني للباحثين السوريين في الاغتراب  2020 الذي تنظمه الهيئة العليا للبحث العلمي على مدى ثلاثة أيام تحت عنوان “نحو اقتصاد المعرفة: دور الباحثين السوريين في الوطن والمغترب” وذلك وفق تقنيات ” التواصل عن بعد ” بسبب الظروف الصحية التي فرضتها جائحة كورونا.


ويهدف المؤتمر الذي يشارك فيه باحثون سوريون محليون ومغتربون من 15 دولة وبمختلف اختصاصات البحث العلمي والتكنولوجي وشتى ميادين المعرفة إلى تأسيس شراكا�� بحثية وتطبيقية فاعلة بين الباحثين السوريين في الوطن والمغترب حيث يناقشون على مدى ثلاثة أيام عدداً من القضايا العلمية التي تتناول محاور تكنولوجيا المعلوماتية والاتصالات وإدارة التقانة والمعرفة والتكنولوجيا الحيوية والنانوية وتكنولوجيا الطاقة والبيئة.

د.بسام ابراهيم وزير التعليم العالي والبحث العلمي ألقى كلمة أكد فيها أن المشاركة الكبيرة من عدد كبير من الباحثين الذين يمثلون الهيئات البحثية والجامعات السورية مع نظرائهم الباحثين في الخارج تعتبر خطوة مهمة للتنسيق فيما بينهم في أوراق بحثية ضمن محاور مهمة نحو اقتصاد المعرفة والتكنولوجيا الحيوية ، وتقانة الاتصالات, الطاقة والبيئة.. مشيراً إلى أن المؤتمر يشكل فرصة للباحثين الشباب وطلاب الدراسات العليا ( الماجستير – الدكتوراه) .

والمعيدين في الجامعات السورية للمشاركة، والتعرف على زملائهم الباحثين في الخارج والتعاون فيما بينهم من خلال التواصل البحثي وتأمين فرصة لمتابعة دراسته العليا, لافتاً أن وزارة التعليم العالي والبحث العلمي تدعم المؤتمر بشكل كبير كونه يشكل خطوة مهمة نحو اقتصاد المعرفة وتحقيق الشراكة فيما بين الهيئات البحثية السورية في الداخل والخارج.

وأضاف د.ابراهيم : تعمل الحكومة على تأمين الدعم المالي لعملية البحث العلمي في سورية، كما أن صندوق البحث العلمي في وزارة التعليم العالي يساهم في تمويل الأبحاث التي تعود بالفائدة العلمية والتطبيقية على المجتمع، من خلال عقود ما بين الهيئة العليا للبحث العلمي والهيئات البحثية في مختلف وزارات ومؤسسات الدولة .

بدوره الدكتور مجد الجمالي مدير عام الهيئة العليا للبحث العلمي في تصريح لـه أكد أن المؤتمر يشكل فرصة للمغتربين السوريين الراغبين بتقديم الأفكار الإبداعية والخلاقة والتجارب الجديدة في��ا يتعلق بإعادة الإعمار وخاصة أن الكثير منهم لا يدركون ماهية الطريقة التي يمكن من خلالها تقديم الكثير لبلدهم مبيناً أن أهمية هذا المؤتمر تبرز في التعرف المباشر على الباحثين السوريين في الخارج وفتح قنوات تواصل مباشرة معهم وصولاً إلى التحديد المنهجي لهم, وتبادل الأفكار والرؤى فيما بينهم.

الكــاتــب

جميع الحقوق محفوظة لــ المجتمع التعليمي